المهندسون العرب.. حاجات السوق ومفارقات الجغرافيا

بعد أكثر من عشر سنوات على الأزمة المالية العالمية، بدأت عجلة النمو في قطاع الاستثمار تعود لنشاطها ودخلت العديد من بلدان العالم العربي على خط الاستثمار والتنمية مثل قطر التي تستعد لاستقبال فعاليات كأس العالم عام 2022 بميزانية تفوق 200 مليار دولار على مدار الخمس سنوات السابقة لكأس العالم بمعدل 40 مليار دولار سنويا تتوزع على مشاريع بناء الاستادات الرياضية والبنية التحتية وشبكة المواصلات والقطارات السريعة وقطاع الاتصالات.
ويمكن إدراج التخصصات الهندسية في سوق العمل في الوطن العربي في مجالات الهندسة الإنشائية والمعمارية والكهربائية والميكانيكية والصناعية وهندسة الحاسوب والميكاترونيكس ونظم العلومات والإتصالات والهندسة البيئية وهندسة المعادن والصناعات الثقيلة.
ويشكل المهندسون الخليجيون العاملون في القطاع الهندسي في دول مجلس التعاون الخليجي 15% من مجموع المهندسين في دول المجلس، فيما يسيطر المهندسون الأجانب على 85% من حجم العاملين في القطاع.
وعلى سبيل المثال فإن السعودية استقطبت العديد من المهندسين حيث بلغ عدد المهندسين المسجلين لدى الهيئة السعودية للمهندسين 231 ألف مهندسا في المملكة في نهاية عام 2015، واستحوذ الوافدون على النسبة الكبرى المتمثلة في 92% بعدد 213 ألفا، فيما بلغ عدد المهندسين الوافدين ممن يعملون في قطاع الهندسة المدنية، والمعمارية، والميكانيكية، والكهربائية بلغ نحو 169  ألفا بنسبة 79% من العدد الإجمالي للمهندسين الوافدين.
 وجاء عدد المهندسين الوافدين العاملين في الهندسة المدنية نحو 70323 مهندسا، أما الهندسة الميكانيكية فوصل إلى 40642 مهندسا، والهندسة الكهربائية عدد 39911 مهندسا، وعدد المهندسين المعماريين 17650 مهندسا. 
أما العدد الإجمالي للمهندسين الوافدين حسب الجنسية ، فقد احتل المصريون المرتبة الأولى بنسبة 37% بعدد 79537 مهندسا، فيما احتلت الجنسية الأردنية المركز الرابع بـ9% وبعدد 19749.
أما في الإمارات، فيشكل الوافدون  قرابة 96% من القوى العاملة، حيث يبلغ عدد الوافدين العاملين في القطاع الخاص 4,417,000 شخصاً. منهم 1,478,300 في مجال الإنشاءات والبناء وفقاً لتقرير صندوق النقد الدولي 2012، ويشكل المهندسنون الأردنيون قرابة 10 آلاف مهندس في مختلف التخصصات، فيما يشكل المهندسون المصريون قرابة 35 ألفا.
أفضل وظائف الهندسة في الوطن العربي :-
تختلف احتياجات سوق العمل من مكان لأخر، حسب طبيعة المكان ، وتقدمه ، والمستوى المعيشي فيه ، فالوظائف المطلوبة في الدول النامية الفقيرة ليست هي المطلوبة في الدول الكبرى ، وكذلك وطننا العربي يتأثر بالتقدم العلمي الحديث ، فتتغير متطلبات سوق العمل للأعمال والوظائف المطلوبة ، وترتبط بالموارد الطبيعية والمعيشية في هذا المكان ، وفي أحدث الاحصائيات في عالم التوظيف في منطقة الشرق الأوسط والوطن العربي خاصة وُجِدت وظائف يحتاجها سوق العمل وهي مفضلة عن غيرها ، ومن هذه الوظائف
1- إدارة المشاريع 
2- الهندسة المدنية
3- الهندسة الميكانيكية
4- تقني الخدمة المدنية 
5- الهندسة المعمارية 
6- ادارة المراقبة والجودة 
7- هندسة البترول 
8- مطور برمجيات 
9- هندسة الشبكات
10- هندسة الاتصالات
 
أما عدد المهندسين في الوطن العربي
يلاحظ أن دول الخليج العربي هي الاكثر استقطابا للمهندسين القادمين من دول غير نفطية حيث تتربع مصر على عرش أعلى الدول من حيث عدد خريجي كليات الهندسة تليها العراق فالأردن، أما خريجو الهندسة من مواطني دول الخليج فهم الأقل عدداً، وفيما يلي توزيع للمهندسين المسجلين في الدول العربية المختلفة:-

 

الرقم

الدولة

عدد المهندسين

1

الاردن

143164

2

الامارات

25,000

3

البحرين

9000

4

تونس

76000

5

الجزائر

-----

6

جيبوتي

-----

7

السعودية

26324

8

السودان

----

9

سوريا

140000

10

الصومال

----

11

العراق

170300

12

عُمان

7200

13

فلسطين

22000

14

قطر

11126

15

جزر القمر 

----

16

الكويت

7500

17

لبنان

45777

18

ليبيا

---

19

مصر

250000

20

المغرب

30000

21

موريتانيا

---

22

اليمن

---

 
 
 
المصادر