الزراعة العربية الواقع والمعيقات

تبلغ مساحة الأراضي القابلة للزراعة في العالم العربي نحو197 مليون هكتار تشكل قرابة 14.1% من مساحته البالغة 1402 مليون هكتار.

وتصل نسبة العاملين في الزراعة الى 30% من الأيدي العاملة العربية بمجموع يقدر بــ 27.4 مليون عامل يتوزعون بنسب متفاوتة على قطاع العمالة في العالم العربي بنسب تبلغ:

 72% في الصومال

 62% في السودان

 53.4% في موريتانيا

 52.6% في اليمن

 40.2% في عمان

37% في المغرب

30% في مصر

28.3 في سوريا.

 

وتبلغ مساحة الأراضي المزروعة في العالم العربي64.8 مليون هكتار بنسبة 4.9% من مساحته الإجمالية   فيما تستحوذ الغابات على 2.1 % من المساحة وتشكل أراضي الرعي 22.3 منها.

وتساهم الزراعة بنحو 13% من الإنتاج المحلي للوطن العربي، أما اهم الانتاجات الزراعية فهي الحبوب، والأشجار المثمرة، والمحاصيل كالقطن والسكر والزيتون.

وتبلغ مساحة الأراضي التي تعتمد على الزراعة المطرية نحو 30.4 مليون هكتار، أي ما يعادل 53% من مساحة الأراضي التي تزرع بالمحاصيل الموسمية، كما تبلغ مساحة الأراضي الزراعية المروية حوالي 9.3 مليون هكتار (16%)، والأراضي التي تترك بورا بدون زراعة حوالي 17.7 مليون هكتار أي نحو 31% من المساحة الإجمالية للأراضي التي تزرع بالمحاصيل الموسمية.

وتساهم الزراعة بنسب متفاوتة في الدخل القومي للدول العربية، وأعلى مساهماتها في السودان التي تبلغ نسبة عائداتها من الزراعة 34.2% ثم العراق بنسبة 32.1% فسوريا بنسبة 25.6%

ويمثل الناتج الزراعي للدول العربية حوالي 13.2% من الناتج المحلي الإجمالي

ويتفاوت متوسط نصيب الفرد من الناتج الزراعي في الدول العربية حيث بلغ 1000دولار في العراق ويتراوح بين 743 دولار و244 دولار في الإمارات والسعودية ولبنان وسورية وتونس ويقل عن 100 دولار في البحرين واليمن والكويت والأردن.

تعتمد التنمية الزراعية في العالم العربي على خمس عوامل رئيسية هي:

•        المصادر الطبيعية ” الارض الشمس الموارد المائية المناخ.

•        الايدي العاملة ” القوة العاملة والطاقة التي تستعمل في الانتاج”.

•        راس المال المهم لاي مشروع من اجل توفير البذور والاسمدة والاليات المتنوعة والمختلفة للمشروع.

•        وجود سياسة تخطيط للانتاج الغذائي وتشجيعه من اجل كفاءة عالية في الانتاج واستعمال الموارد .

•        استخدام التكنولوجيا والدراسات العلمية من اجل دعم الانتاج الغذائي والزراعي وزيادة الإنتاجية

أهم معوقات التنمية الزراعية في العالم العربي هي:

1 - ضعف توظيف الموارد في إنتاج المواد الغذائية.

2 - ضعف التسويق وغياب القوانين المشجعة للتجارة الزراعية البينية بين اقطار العالم العربي.

3- مشاكل الحصول على لوازم الإنتاج الزراعي بما في ذلك البذور والأشتال، الآلات الزراعية، الأسمدة الكيماوية والمبيدات.

4 - ضعف استخدام العلوم والتقنية الحديثة في عمليات الإنتاج.

5 - تخلف اقتصاديات الإنتاج الحيواني.

6 - غياب التنسيق والتكامل بين قطاعي الزراعة والصناعة.

7 - ضعف السياسات الحكومية الداعمة للقطاع الزراعي في مجالات التسعير والضرائب والدعم المالي وتشجيع التصنيع والمكننة.

8 - ضعف مؤسسات إدارة النشاط الزراعي ، وتداخل الصلاحيات.

9 - ضعف سياسات التخزين ووسائله.

المصادر:

https://www.enaraf.org/page/168

http://v.ht/eYbB

http://kenanaonline.com/users/hysam/posts/92858